محكمة إستئناف المنصورة

تشغل محكمة إستئناف المنصورة أحد أقدم وأعرق وأجمل قصور مصر، والذي مازال قائماً بشارع المختلط بالمنصورة.

هذا القصر كان يُعرف باسم "قصر إسماعيل باشا المفتش" وزير المالية في عهد الخديوي إسماعيل والذي أشرف علي إنشاءه عام 1870م؛ وذلك ليكون نُزلاً يَليق بالخديوي عندما يزور مدينة المنصورة.

وهذا البناء الفخم مازال يحتفظ بكثير من قيمته الفنية والتاريخية، نتيجة لجهد وزارة العدل في الحفاظ علي تراث مصر وحضارتها.

وقد كان لهذا القصر مرساة ملكية على شاطئ النيل وكذلك حديقة غناء ممتدة لم يتبقى منها حالياً إلا "حديقة الهابي لاند" المعروفة حالياً في المنصورة وأيضاً بعض الأشجار النادرة وارفة الظلال والتي مازالت تظلل بعضاً من شارع المختلط من ناحية مدرسة المنصورة الثانوية بنات!

 

وفي أواخر عهد الخديوي توفيق خُصص هذا القصر ليكون أحد "المحاكم المختلطة" وهي محاكم أنشئت في مصر في ذلك الوقت ليتقاضى إليها رعايا الدول الأوروبية، الذين كانت المعاهدات تمنع تعاملهم مع القضاء المصري المحلي!

وقد ألغيت "المحاكم المختلطة" في عموم مصر في عهد الملك فاروق وذلك اعتباراً من 15 أكتوبر 1949، بموجب القانون رقم 115 الصادر في 12 يوليو 1948 ومن ذلك التاريخ الخالد كانت بداية محكمة استئناف المنصورة.

الصورة 1: مبني المحاكم المختلطة بالمنصورة عام 1903 ويلاحظ بالصورة وجود كوبري حديدي والذي كان عبارة عن جسر يعبر شارع المختلط يربط مبني المحاكم المختلطة بالمحكمة الابتدائية القديمة المقابلة له وذلك لتسهيل التنقل بين المحكمتين وقد ظل هذا الكوبري المعدني قائماً حتى تم ازالته عام 1985.

الصورة 2: لوحة رخامية على يسار مدخل القصر تحمل اسم "محكمة استئناف المنصورة" وقد كتبت باللغة بالفرنسية (Cour d' appel de Mansourah) مدون عليها تاريخ الافتتاح وذلك في 15 أكتوبر عام 1949م.

الصورة 3: المرساة الملكية الخاصة بالقصر على شاطئ النيل

 

الصورة 4: خريطة الوصول إلى محكمة استئناف المنصورة

 

 

 

 

 

 

 

 

 



حقوق الملكية الفكرية محفوظة لمركز المعلومات القضائي